آخر الآخباردولي

إنفراد : بعد توقع تاريخ نهاية الوباء أنباء من إسبانيا تؤكد أن شهر أبريل قد يكون هو المقصود

لسانكم :

س ع المعزوزي ،

إقرأ آخر ما كتب بوصوف إقرأ آخر ما كتب بوصوف

مع استمرار سباق لقاح فيروس كورونا ، بدأت شركات مثل BioNTech بالفعل في التنبؤ بموعد العودة إلى “الحياة الطبيعية” التي طال انتظارها من طرف جميع سكان القارات المختلفة .

و قد قدم أوجور شاهين ، المدير التنفيذي للشركة ، تفاصيل جديدة يقول أنها مفعمة بالأمل عن لقاح فايزر عبر مقابلة على قناة “سكاي نيوز” ، قبل ثلات أشهر من تاريخ اليوم .

كما أكد شاهين في هذه المقابلة تحتفض لسانكم بنسخة منها ، أنه “يمكننا العودة إلى الحياة الطبيعية في منتصف العام المقبل” ، متنبئًا بتكرير عبارة ، ” نعم ، بشتاء صعب للغاية سنعبر إلى النهاية .

 و كأنه كان يدرك ما يحدث الآن على يد المتحور أومكرون ، قائلا : ” أن الوضع سوف يزداد سوءًا قبل أن يتحسن”، كما ادعى أن هذا “السباق” ليس بين الشركات ، ولكنه “سباق مع الزمن”.

وأوضح مدير شركة BioNTech  ، أنه سيحصل على اللقاح “في اليوم الأول الذي يأذن فيه” بالحصول عليه. لاحقًا ، في مقابلة أخرى مع صحيفة The Guardian ، حيث أوضح أن هذا اللقاح “يمنع الفيروس من الوصول إلى خلايانا”.

مضيفا بقوله : “حتى لو نجح COVID-19 في الدخول ، فإن الخلايا التائية ستهاجمه وتقتله. كما أننا نعلم الآن أنها لا تستطيع الدفاع عن نفسها ضد هذه الآليات” لكن كوفيد سيتحور إلى وباء شامل ينهي نفسه بنفسه.

و فيما يتعلق بمدة المناعة التي سيوفرها أي لقاح موجود حاليا، أوضح شاهين أنه على الرغم من عدم وجود دليل قاطع لدى شركته حتى الآن ، إلا أنه “يتصور” أننا يمكن أن “نكون آمنين” لمدة عام على الأقل.

هذه التصريحات وضعت المتحدث مدير شركة BioNTech في وضع قد يتابع دوليا حسب تأكيدات المختصين في علم الجريمة ، خصوصا و أن ما يحدث الآن عجل بيقضة دولية قد تتحول إلى شكل محاكمات كبرى حول العالم أشبه بمحاكمات جرائم الحرب .

هذا و أكد مسؤولون بأسبانيا ، أن دول مثل بوليفيا التي ألغت جوز التلقيح بداية الأسبوع الحالي قد يؤثر على التقارب الثقافي بين البلدين مما يصدر إلى أسبانيا مطالب شعبية واسعة للتضاهر و إلغاء عدد من القرارات المتعلقة بالطوارئ و كثير من الأشياء .

و نشرت الصحافة الدولية ” الإسبانية ” أن شتاء 2022 ، سيكون أقسى شتاء مند ظهور الوباء إلا أن أصداء تروج بين دواليب و أروقة الدولة تتجه نحو إعلان حزمة من بينها الإعلان عن نهاية الوباء نهاية شهر أبريل المقبل و اعتباره في خانة الزكام  حسب تعبير البروفيسور فيستنتي سوريانو.

و يعيش المغرب على وقع ارتفاع كبير لحالات الإصابة بالمتحور أوميكرون ، في وقت توجهت إسبانيا إلى تعزيز الحماية الإجتماعية حيث أصبح بدلا من الإدلاء بوثيقة الجواز يكفي الإدلاء بوثيقة الإصابة إيجابية حيث تتكفل الدولة بتعويض مدته 10 أيام مدفوعة الأجر .

كل هذا و قال البروفيسور فيستنتي سوريانو ” نضع المصدر و البيوغرافي عنه في هذا التقرير ، أن الكوفيد سينتهي مع نهاية أسبوع الفصح المسيحي .

و نشرت اليومية الصحية الشهيرة بأسبانيا diariomedico، مقالا مفصل لتصريح البروفيسور بعنوان : ” عيد الفصح نهاية الوباء حسب ما يؤكد البروفيسور  Vicente Soriano ” .

و أصبحت بعض القرارات المفاجئة و مخلفات الوباء تشكل خطرا كبيرا عن مصالح بعض الدول داخليا ، مما استدعى تسريع عملية تطعيم المجتمعات و التي بائت بفشل كبير بين كثير من الدول بسبب تأثير صناع المحتوى على المشهد الإعلامي الرسمي في كثير من الدول.

عروض خاصة لإعلاناتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى