آخر الآخبارتقنية

التحول الرقمي محور مباحثات فاعلين مغاربة مع وفد من البرلمان العربي

لسانكم :

استقبل رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أحمد رضى شامي، مرفوقا بعضوي المجلس، أحمد عبادي، وأمين منير علوي، أمس الإثنين بمقر المجلس بالرباط، وفدا عن مجموعة العمل البرلمانية رفيعة المستوى للتكنولوجيا والابتكار والتحول الرقمي التابعة للبرلمان العربي يتقدّمه رئيس البرلمان العربي، عبد الرحمن العسومي، ورئيس مجموعة العمل النائب خالد أبو حسان.

وذكر بلاغ للمجلس أنه تمت خلال هذا اللقاء مناقشة التحولات العالمية التي يعرفها القطاع الرقمي وتداعياته الإيجابية والسلبية التي ترخي بظلالها على المسارات التنموية الحالية والمستقبلية للبلدان العربية، ونُظم الحكامة للدول والمقاولات وحياة المجتمعات والأفراد.

وفي كلمته الترحيبية، أكد السيد شامي على ضرورة الانخراط الإيجابي في خيارات التكنولوجيا والابتكار والتحوُّل الرقمي في المنطقة العربية، ودورها الحاسم في تحقيق التنمية المستدامة، مبرزا أن ذلك “ما حدا بالمجلس إلى اقتراح إجراءات من شأنها الإسراع باتخاذ التدابير التشريعية والتنظيمية والمؤسساتية والتحسيسية الضرورية، مِن أجل تَدارك التأخُّرِ المُسَجَّلِ في مجال الرقميات، واغتنامِ الفرصِ الهائلةِ التي تُوَفِّرُها التكنولوجيات الرقمية على مستوى النهوض بالديمقراطية، والمشاركةِ المواطنةِ في مسلسل اتخاذ القرار، وتعزيزِ النمو الاقتصادي، والارتقاءِ بالمؤشرات الاجتماعية والثقافية”.

من جانبه، قال رئيس البرلمان العربي إن النهوض بأي مشروع، أو فكرة، أو مبادرة يقتضي أرضية تشريعية قوية؛ مما يتطلب الارتقاء بالدور التكاملي بين البرلمان والحكومة وبالمقاربة التشاركية مع جميع الأطراف، مشددا على أهمية التكامل المعرفي العربي، لا سيما في مجال المعرفة والرقمنة والابتكار.

بدوره، أشار رئيس مجموعة العمل البرلمانية رفيعة المستوى للتكنولوجيا والابتكار والتحول الرقمي بالبرلمان العربي إلى التداعيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية للرقمنة “التي لها وقع مباشر على المعيش اليومي، مما يقتضي العمل على إعداد تشريعات ناظمة لحياة المواطنات والمواطنين، وقادرة على مواجهة التحديات الحالية”.

كما تم بهذه المناسبة، تقديم نبذة عن المقاربة التشاركية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي من طرف السيد أحمد عبادي وكذا تقديم رأي المجلس “نحو تحول رقمي مسؤول ومدمج” من لدن السيد أمين منير علوي.

وذكّر المصدر ذاته بأن المجلس أنجز عددا من الدراسات والآراء تهم موضوع التكنولوجيات الحديثة والتحول الرقمي، من بينها “المدرسة، التكنولوجيات الجديدة والرهانات الثقافية” (2014)، و “التحولُ الرقمي في خدمةِ المواطن، ومن أجلِ تحقيقِ تنميةٍ اقتصاديةٍ مستدامة”، كموضوعٍ خاص للتقرير السنوي للمجلس برسم سنة 2016، بالإضافة إلى “التكنولوجيات والقِيَم: الأثرُ على الشباب” (2017)، و “من أجل سياسةٍ للابتكار تُحَرِّرُ الطاقات في خدمةِ نموذج صناعي جديد” (سنة 2020)، و “نحو تَحَوُّل رقميّ مسؤول ومُدْمِج” (سنة 2021).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى