الرئيسية » اخرالاخبار » الشيخ المقرئ عمر القزابري يلقن عصيد درسا قاسيا …

الشيخ المقرئ عمر القزابري يلقن عصيد درسا قاسيا …


لسانكم : بقلم الشيخ المقرئ عمر القزابري


كتب الشيخ المقرئ و الداعية ” عمر القزابري ” بحائط صفحته على الفيس بوك ، محاولا الرد على العلماني المتطرف “عصيد” حينما صرح هذا الأخير قائلا نحن لسنى في حاجة لتفسير النبي لسورة الفاتحة ( مرجع يوتيوب ، أكتب عصيد سورة الفاتحة ):
” هل أتاكم حديث إنسان تجبر، فَكّرَ وَقَدَّر، ثم نظر وعبس وبسر، فخرج بحل المشكلات، والتخلص من المعضلات، فقال وقوله الرجس، إننا لم نعد بحاجة إلى تفسير النبي صلى الله عليه وسلم (طبعا هو لم يقل صلى الله عليه وسلم) انظروا إلى قلة الأدب، والرقاعة والوقاحة، يتكلم باسمنا وكأننا وكلناه (وكلنا عليه الله).
يقول: “إننا لسنا بحاجة لتفسير النبي للفاتحة“، من أعطاك الحق حتى تتكلم باسمنا؟ نحن في أمس الحاجة إلى تفسير سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإلى سنته وطاعته، فهو إمامنا وأسوتنا وحبيبنا وقائدنا، وإن هذا الشعب المغربي العظيم يحب سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، حبا لا تكاد تجد له مثيلا.
أو تظن يا صفر اليدين، أن كلامك سيحرك شيئا من ثوابتنا، لا وربّ الكعبة، بل إن خرجاتك المغلفة بالمسخ، لا تزيدنا إلا تعلقا بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وحبا له، فداه الروح والقلب، والأم والأب، عبثا تحاول، ألا قل للذين مِن خَلْفِك قول عبد نصوح، وحق النصيحة أن تتبع، قل لهم: إن المغاربة شعب متدين بفطرته، محبّ للمصطفى بسليقته، إن أكثر إنسان رأيته يعتدي على ثوابتنا هو هذا المخلوق، اعتدى على قرءاننا ونبينا صلى الله عليه وسلم، وإذا لم يكن القرءان ومن أنزل عليه أعظم ثوابتنا، فماهي الثوابت؟!
ألا تستحي أيها المتجاسر، ألا ترعوي أيها القاصر، ألا تعلم أنك تضيع أوقاتك، تقول وقولك أبشع من ضحك القرود، لم نعد بحاجة لتفسير النبي للفاتحة، عجبا لك من وقح، لقد أصبحت أضحوكة، وقصة يَتَنَدَّرُ بها الناس، ومن أين تريدنا أن نأخذ تفسيرنا أيها العالِم (والعين ظاء)، هلا أتحفتنا بتفسيرها أيها الفنان (والنون تاء) فسرها لنا، فإنا إلى تفسيرك بالأشواق، وليس غريبا أن تفعل فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا لم تستح فاصنع ما شئت).
إنه من خلال دعوته إلى إلغاء تفسير الفاتحة، يدعو إلغاء تفسير القرءان كله، لأن الفاتحة هي أم الكتاب، كما جاء وصفها في الكتاب، وهي السبع المثاني، وفيها جِماعُ المعاني.
أَعْلَمُ أيها الأحباب أن أمثال هؤلاء لا يستحقون الرد، لأنهم لا وزن لهم ولا قيمة، ولله در القائل:
وإذا بُلِيتَ بشخص لا خلاق له # فكُنْ كأَنَّكَ لم تسمع ولم يقل .
ولكن الغيرة على الدين وعلى سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، هي التي تدفعنا إلى الكلام.
إن المحارب لله ورسوله يا ويله، يركض في النهار خيله، ويطوي على الغفلة ليله، فهو كالذُّبابِ في المَطافِ والمَطَار، جيفة في الليل بَطَّالٌ في النهار، يلعنه الجديدان، ويشتمه القعيدان، يعيش ساخطا، ويموت قانطا، يا من يحاول تشقيق الكلام، ويمشي بين الناس مشي اللئام، ستَخْمُدُ جمرتك يوم يحشر الأموات من الأكفان فلا يرون فيها شمسا، وتسكن زفرتك حين (وخشعت الأصوات للرحمان فلا تسمع إلا همسا).
أدعوك إن كانت فيك من الحياء بقية، إلى التوبة قبل مباغتة المنية، فإن الساعة آتية، والحياة فانية، واعلم أنك إذا نزلت قبرك، تخلى عنك الذين يتولون اليوم أمرك، ولن يسأل أحد فيك، حتى الذين يضعون اللقم اليوم في فيك، وسيصبح حديثك هشيما تذروه الرياح، ومِنْ أَذاكَ الناسُ سترتاح.
يا واهم: ما غرك بربك، ما الذي رماك في حمأة جهلك، من الذي زين لك العناد وأنت ترى مصارع المعاندين، لم تجد ما تخرج به علينا من الابتكارات إلا أن تقول لسنا بحاجة إلى تفسير النبي للفاتحة، رحمة الله على سيدنا ابن الجوزي حين قال: (الجنون فنون)، إذا فقدت عقلك فالتداوي مشروع، وإذا استخففت بعقول الناس فأنت ملسوع، وإذا أردت صرف الناس عن القرءان فأنت عن ذلك ممنوع، فلقد حاول من هم أشد منك وأذكى وأدهى وأغنى، فذهبوا بغصتهم، وشرقوا بريقهم، وبقي القرءان، وستذهب كما ذهبوا، وستبقى الفاتحة، أنوارها لائحة، فهون عليك، فلن تبلغ قصدك، (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).
يا ناطح الجبل، الخوف على رأسك لا على الجبل (ولله العزة ولرسوله وللمومنين ولكن المنافقين لا يعلمون). “
الشاهد كما يريده المشاهد :

عن Lisankom Press

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Content is protected !!