آخر الآخبارمجتمع

اللا مبالاة تدفع أغلبية المغاربة لمقاطعة العازل الجنسي

لسانكم :

انسجاما مع ما جاء في تقرير برنامج الأمم المتحدة لمكافحة داء السيدا ، و الذي أكد إصابة أكثر من 21 مليون شخص بالإضافة إلى 260 ألف حالة وفاة مرتبطة بهذا المرض في غرب ووسط إفريقيا خلال العام 2022.

فإن غالبية المغاربة يعلنون مقاطعة تامة للعازل الجنسي بحجة أن الأخير يحجب النشوة الجنسية العابرة من جهة و اللا مبالاة التي تكون سببا حقيقيا من جهة أخرى.

و مما لا شك فيه أن ممارسة الجنس عند المغاربة بدون استخدام واقي طبي مثل الواقي الذكري يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر انتقال الأمراض المنقولة جنسياً في جميع الأوساط المجتمعية، بما في ذلك الطباقت المجتمعية الراقية. حيث تسبب إحدى الأمراض الشهيرة التي يمكن انتقالها عن طريق الجنس و اخطرها فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).

و يعيش المجتمع المغربي ، على وقع غياب مستمر للتوعية حول أهمية استخدام الواقي الطبي وتعزيز الصحة الجنسية إلا في مناسبات ضيقة ، حيث يشكل انعدام التثقيف وتوفير وتوزيع الواقيات الطبية والمواد الخاصة بالحماية الجنسية أحد المشاكل المساهمة في تقليل انتشار الأمراض المنقولة جنسياً .

مع ذلك، فإن المغاربة و عبر قراءات ميدانية ، تؤكد على لسان كثير من ممتهناء الدعارة أن عشرات و مآت المغاربة يفضلون ممارسة الجنس دون واقي لأسباب حجب المتعة و التشزيش عن النشوة التي يبجث عنها الراغب حسب تعبيرهم .

و من المفترض توفير رعاية صحية شاملة وسهولة الوصول إلى مجتمع الدعارة وتوفير خدمات فحص الأمراض والعلاج المناسب لهن خصوصا اللائي يعانين من الأمراض المنقولة جنسياً، بغض النظر عن استخدام الواقي الطبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى