الرئيسية / آخر الآخبار / حقيقة الأمر : هذا آخر ما يمكن قوله بخصوص ملاعب القرب بسلا…

حقيقة الأمر : هذا آخر ما يمكن قوله بخصوص ملاعب القرب بسلا…

شارك هذا الخبر

لسانكم :

س ع المعزوزي

بعدما راهنت جريدة لسانكم على تقديم استطلاع رأي الشهر ، عبر الوقوف عند وضعية بعض ملاعب القرب بمدينة سلا “حي سيدي موسي”،  و التي كان الهدف من إنشائها هو تمكين الشباب من فضاء رياضي بمعايير دولية من جهة، و نقلة نوعية تصب في محاربة مشكل البطالة و التطرف والإدمان من جهة أخرى، من خلال أسلوب جديد في شكله و مضمونه الإجتماعي.

و قد وقفنا عند بُعدِِ جديد يؤسس لنفس جديد في عدد من ملاعب القرب منها تلك التي في طور الإنجاز ، و بعضها لم يتبقى على إتمامه إلا أيام معدودات من خلال وثيرة أشغال لم تعهدها مدينة سلا من قبل .

و بعدما كان لساكنة المدينة رأي في الموضوع، إلا وأنه قد غاب عن ذهنية المُتحدث أن مدينة سلا تُعتبر من أكثر المدن التي تتعرض إلى أعمال تخريب للبنيات التحتية الموجهة للشباب و غيرهم، مما أصبح يفرض استراتيجية حراسة هذه المنشآت بكشل دائم حرصا على خدمة مستقبل المدينة ” شبيـبتها ” .

وقد صرح أحد الفاعلين الجمعويين بحي سيدي موسى لجريدة لسانكم، أن هذه الملاعب تحتاج إلى عناية خاصة كما أنها كباقي ملاعب العالم تحتاج إلى الماء و الكهرباء و الصيانة و الحراسة بشكل مستمر و هو ما يفرض على الجميع المساهمة في تحمل رعايتها لييستشعر الجميع نوعا من المسؤولية و الإنتماء إلى هذا الفضاء الذي أنشئ من أجله .

و قد أكد كذلك مصدر موثوق منه، أن السلطة المحلية المكلفة بإنجاز هذا المشروع الملكي الكبير تحت إشراف السيد عامل عمالة سلا ، قد وضعت استراتيجية جديدة مفادها أن الجيل الجديد من ملاعب القرب التي سيتم الإنتهاء من أشغالها، ستكون رهن رغبة شباب المدينة كباقي الملاعب قبل نهاية العام الجاري، كما أن السلطات المحلية تدرس إمكانية تخفيض ثمن الإستفادة إلى أثمنة رمزية بما يخدم استمرارية هذه الملاعب كمزارع لكفاءات رياضية مستقبلية و هو ما تم تجربته بنجاح بدول متقدمة كأسبانيا و هولاندا و ألمانيا…

و قد نشرت جريدة لسانكم في وقت سابق حوار مع شباب حي سيدي موسى بسلا، حيث عبروا بكل حرية عن ما يخالج صدورهم و يزكي تطلعاتهم، إلا و أن بعض التصريحات كانت بمثابة استطلاع رأي أكدت لنا أن ساكنة سلا متعطشة إلى مزيد من المشاريع التي تستهدف الشباب و ليزيدنا تأكيد على تأكيد ، أن الرؤيا الملكية لا تخيب أبدا .

كما أن نفس الإستطلاع ، أكد أن المدينة تزخر بطاقات شبابية يجب استغلالها خير استغلال و هو ما أكده نفس المصدر عن المجهودات التي يقوم به عامل عمالة سلا السيد عمر التويمي … و الكل يأمل فيه الخير كل الخير.

و كعادتنا ننجز الإستطلاع بالصوت و الصورة لنزكيه بالتحليل المنطقي …

رُفع الكلام ، قوموا إلى ملاعبكم وفقكم الله.

عن lisankom

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Content is protected !!