آخر الآخباررياضة

ركوب الموج بسلا…نهاية لعبة على يد حاقدين على بعضهم

لسانكم :

أصبحت رياضة ركوب الموج بمدينة سلا في خبر كان بسبب مظاهر الحقد و الكره من قبل لاعبين يعتبرون أنفسهم الناطقون باسم اللعبة أمام مكتب الجامعة الملكية لركوب الموج بالمغرب و التي يترأسها السيد محمد القدميري .

هذه الجامعة التي خرجت من رحم مدينة سلا ، و انتهت أحلامها آنذاك بنفس الأسلوب الذي انتهت له وضعية ركوب الموج بسلا بسبب سوء التدبير و التسلط إبان تأسيسها .

و اليوم ، تعيش مدينة على وقع أطلال ليس إلا ، حيث أصبح الغياب التام لممارسين حملوا اسم المدينة دوليا و وطنيا و محليا مجرد نسيا منسيا .

و حاول البعض لا سامحهم الله و شباب المدينة ، تقديم أنفسهم كصوت اللعبة بسلا مع العلم أن جلهم كان أكبر محارب و مدمر لوضعية العبة بالمدينة بسبب كثير من الحقد و الكراهية التي تتربع قلوبهم اتجاه جميع الممارسين.

و تحاول المؤسسة المنتجة للبرامج السمعية البصرية لجريدة لسانكم بعد اتفاق مع الجمعية المغربية لفنون الإعلام و التواصل ، إصدار وثائقي خاص يوثق و يؤرخ جرائم هؤلاء و يضهر حقيقة وضع اللعبة سلا .

و تعيس الأوساط الممارسة بالمدينة حالة من الإستياء ، بسب ضبابية المشهد و عدم توفر شواطئ المدينة على نوادي و برامج تعزز من قدرتهم على الإستمرارية و الممارسة .

و أكد مصدر للسانكم ، أنه و بعد استحواد ممارسين من مدينة المحمدية على أغلب عضوية التسيير في مكتب الجامعة فقد تحول الأمر إلى استحالة ملموسة للتواصل أو إلتفاتة إلى وضعية اللعبة بالمدينة .

و هو ما يفرض صياغة تقرير مفصل بشراكة مع فاعلين يُرفع إلى المجلس الأعلى للحسابات في قابل الأشهر و توجيه بوصلة الرأي العام إلى وجهة الحدث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى