الرئيسية » آراء » الملكية و قاصر الجالية و زراعة البذرة

الملكية و قاصر الجالية و زراعة البذرة

لسانكم :

افتاحية ، بقلم سعيد عيسى المعزوزي

القاصر الريفي ، مراحل تطور البذرة السليمة…

كلما ازداد اهتمام جلالة الملك و عنايته الخاصة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، كلما زادت شهيتي لتصحيح بعض المفاهيم بهذف ترسيخ بعض القيم إلى أسرتنا المليونية المُغتربة.

القاصر الريفي،

حينما هاجر هذا الأخير على متن عبارة تحمل ما تحمل إلى شواطئ الجزيرة الخضراء ، حمل معه ابن حمامة الشمال من أصول ريفية أوجاع الأسرة و فقرها المدقع ليكون جليس مجالسه و هواجسه.
هو طفل لم يتراوح عمره آنذاك 12 سنة ، ارتمي بين أحضان الرعاية الإجتماعية الإسبانية حيث نهل من حوارات القاصرين مثله، تلك الممتلئة بالسخط على الوطن و ما احتضن.

و تمر السنين ، حيث لا تمر ذكرى الأحداث و المواقف، أحداث ماض بإمكانات حاضر أوروبي…

أتذكر أول لقاء لي و هذا القاصر بعد أن أصبح شابا يافعا يعي ما يقول ، و هو يخاطبني :

” أستاذي سعيد، لقد تعرفت عليك و أنا أحمل في قلبي غضب يعلوه غضب، فحينما كنت تتحدث عن مغرب المستقبل و عن دورك كصحافة الغد، كُنتَ تنال مني نصيبك من الغضب “.

في الحقيقة كنت و لازلت أعتبر هذه الشهادة واحدة من عشرات الشهادات التي عشتها و تعايشت معها، لكنها و مع شدة قساوتها في بعض الأحيان إلا و أنها لم تنل من عزيمتي يوما.

لكن القاصر كَبُر، إلا و أن احقاده لم تكبره ، بل طفى و اعتلى على سلوكه فضول عميق عن المغرب الجديد ، من يقوده ، و كيف يقوده ، و إلى أين يقوده، و هل ما يروجه أعداء الوحدة عنه صحيح أم يحتاج التصحيح !!!

أسئلة شكلت تحدي بالنسبة لي ، في وقت فشلت بعض الديبلوماسيات الرسمية و الموازية و حتى الدعوية منها ، الوصول إلى أغوار هذه الفئة من أبنائنا لتعالج ما تستطيع معالجته بلين و حكمة و عقلانية.

و ككل باحث عن طاقات و دماء مغربية أصلية، تساعده في بناء مشروعه، كانت إطلاقة مشروعنا الشبابي سنة 2015 ، ” لسانكم ” ، مناسبة التحق بنا من خلالها هذا القاصر الريفي سابقا و الشاب الودود ذو 23 سنة تزامنا و سنة 2015 ، تجربة اديولوجية تستحق ما تستحق ما وصلنا إليه.
فالقاصر، حركته تسمية ” لسانكم ” ، فهو يريد أن يقول شيئ عبرها ، يريد أن يمرر شيئا ما ، لكن ما هو هذا الشي !!!

لقد كان حوارنا اليومي ، عن المغرب الجديد و صحافة الغد و بناء المواطن النافع و المفيد عنوان حوارنا اليومي…لكن الأخير كان متحفظا حينما تحملنا الكلمات و التعابير حديثا عن إنجازات قائد الوطن.
لقد كان في أول وهلة يناديه ب ” محمد السادس ” فقط .

و يوم بعد يوم، تكبر أحلامنا عبر لسانكم ، لنخوض في تاريخ إعلام الداخل ، محاولة منا الإستفادة و قراءة بعض الإخفاقات من كل أبعادها ، حيث وقفنا أكثر من مرة عند زاوية القضية الوطنية و كيفية الدفاع عنها من قلب ملعب العدو ، فيطول البحث و الترقب و التربص.

و يوما بعد يوم ، ينقلنا الحديث و التحليل إلى إنجازات قائد الوطن ، فيبدأ يناديه ب ” قال الملك ” ” صرح الملك ” أنجز الملك ” …
فألامس عبر قراءة متأنية ، أن البذرة لم تكن يوما سقيمة أو ناقصة أو مشوهة البنيان، إنما هو لفيف غبار فقر عابر أحاطها و مخلفات معانات كانت تستحق الإنصاف و المراجعة ، حيث نزل بها ما نزل ليحجب عنها تلك النظرة الصافية للوطن.

و تحل سنة 2019، ليحل معها الخير و الأمل .

نعم هو ذلك القاصر فيما مضى، يتصل بي و هو يعي ما يقول و يدرك ما يروج …
القاصر أصبح قلمه سيف حاذ يسلطه على أعداء الوطن و أعداء الجالية الموصى بها خيرا من جلالة الملك في أعتى الجرائد المحلية المكتوية و الناطقة بأسبانيا كصحفي و كاتب رأي مقبول بكتالونيا.

الراشد ، يتصل بي ليقول لي بذلا من أستاذي سعيد ، ” أخي سعيد ” …
و هو يحدثني قائلا :
” ملك إسبانيا في ضيافة سيدنا “

نعم سيدنا واش سمعتي يا قرائ هذا النص !!!

لقد قالها…نطقها…لقد أكد لي و لمن حولي و لمن يراهنون أنهم قادرون على سرقة أحلامنا المغتربة، أن المملكة أرض خصبة ذات تربة نقية بذورها صافية لا تطرح إلا الخير و لو بعد حين.
لقد اعتاد المغاربة عبر مآت السنين منادات ملوكهم إحتراما و إجلالا ب ” سيدنا ” و هو تعبير يؤكد الولاء بكل ما تحمله الكلمة من معنى .
لقد كانت الغاية من تتبع مراحل تطور هذه البذرة و تنظيفها من الشوائب ، هو خلق لنواة حية متحركة داخل محيط الشباب المغربي المزدوج الهوية و الجنسية، ليكون امتداد يدافع عن مقدساتنا بقناعة ذاتية تموت بموت صاحبها وتحيى بحياته، فعلا هو ذاك منبث الأحرار…

و تطول الأمثلة و لي عودة عبر عشرات التجارب و المواقف المماثلة…

عن Lisankom

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
error: Content is protected !!