آخر الآخبارعربي

أعضاء البرلمان العربي للطفل يوجهون أطفال العرب للإلتزام بالوقاية من كورونا

لسانكم :

وجه عدد من أعضاء البرلمان العربي رسائل توعوية لأطفال الوطن العربي حثوهم فيها على الألتزام بالشروط الصحية الخاصة للوقاية من فيروس كورونا، وذلك بمشاركة كل من: منى نمر السعيدي من الكويت، وسارة بوشامه من الجزائر، وغيثة جيبو من المغرب.

وجاءت هذه الخطوة ضمن مبادرة (أحكِ قصتك) التي تبثها الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل على منصاتها الاجتماعية، وذلك في إطار تطبيق أهداف جامعة الدول العربية المتعلقة بحماية المرأة والطفل من تداعيات جائحة كورونا .

وقدم عدد من الأعضاء تجاربهم بإيجاز في وقاية أنفسهم من فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) وطرق الوقاية منها باتخاذ كافة أشكال الوقاية والالتزام بشروط الصحة العامة لضمان سلامتهم وسلامة أسرهم ومجتمعهم.

وتمحورت كلمات التوعية المقدمة من قبل الأعضاء -من خلال مقاطع قاموا بتسجليها في منازلهم- حول ضرورة عدم الاستهانة بخطورة وباء كورونا، والالتزام بالإجراءات الاحترازية من أجل عدم انتشار الفيروس وزيادة تفشيه، باعتبار ذلك واجبا وطنيا يسهم ويساعد على تجاوز هذه المرحلة كونه امتدادا  لما تقوم به كافة القطاعات في الدول العربية للحفاظ على الصحة العامة.

كما دعا أعضاء البرلمان العربي للطفل إلى عدم التساهل في مخالفة التعليمات والإجراءات الوقائية الصحية، والعمل على مراعاة الإرشادات الدائمة، وتعاون أسرهم مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضمانا لصحتهم وسلامة الجميع .

وافتتحت الكلمات التوعوية العضوة منى نمر السعيدي من دولة الكويت مؤكدا أن  فيروس كورونا المستجد حل دون ترحيب به وبدون سابق إنذار ووصفته بأنه خطر يهدد الأرواح ويسلبها متسائلة هل نستسلم له ونسلم أرواحنا هدية له واجابت بالطبع لا .

واختتمت السعيدي بكل ثقة نحن الأطفال لدينا سنوات قادمة مليئة بالإنجازات والنجاحات.

وتابعت عضوة البرلمان العربي للطفل سارة بوشامه من الجزائر محذرة الاطفال بأن خروج لقضاء غرض ما قد يكون سبب لدخول الفيروس إلى البيوت واصفة إياه بأنه قد يحصد الأرواح وأرواح من نحبهم .

فيما أشارت عضوة البرلمان العربي للطفل غيثة جيبو من المغرب بأن كلمتها تأتي استجابة لنداء الوطن واستشعارا للمسؤولية المجتمعية دعت الاطفال للبقاء في المنزل والالتزام بالاجراءات الصحية مؤكدة أن مستقبل البشرية ضمان وعي الأطفال .

من جهته أعرب أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل عن سعادته بهذا التفاعل الكبير من قبل أعضاء البرلمان العربي للطفل في توجيه رسائل توعية للحد من انتشار فيروس كورونا مؤكدا أن هذه المبادرة تمثل مرحلة هامة في سبيل قيام الطفولة العربية بدورها في التوعية والمشاركة في الحفاظ على الصحة العامة لاسيما في هذه الفترة الحرجة .

وأوضح أن رؤية الأمانة العامة للبرلمان تلاقت مع رؤية إدارة المرأة والطفل بالجامعة العربية لاتاحة حساب البرلمان عبر الفيس بوك والانستجرام في عرض مقاطع مصورة من قبل الأعضاء أنفسهم لتوعية أطفال الوطن العربي لحماية أنفسهم من خطر الاصابة بالفيروس .

ولفت الباروت إلى أن التفاعل الكبير مع الجزء الأول من رسائل التوعية يحفز الاعضاء على استكمال تسجيل مقاطع متجددة تصب في هذه الاهداف وتفتح مجالات واسعة من التوعية المنشودة وقيام أطفال البرلمان بواجب وطني في مساندة الجهود الحكومية المبذولة في التعامل مع هذه الجائحة وتقديم النصح للأطفال .

وذكر بأن الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل تعزز دورها في هذا المشهد من خلال الاعضاء والعضوات في توجيه كلماتهم الايجابية وبالتالي تحقيق الطموح العربي المنشود في الحفاظ على الأطفال في الوطن العربي  من التعرض لخطر الاصابة مشيرا إلى أن هذه المبادرة تتواصل في مبادرة سابقة جرى بثها سابقا في تنظيم حوار تفاعلي تمت فيه مناقشة إيجابيات التعليم وخطواته في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) تحت عنوان ( التعليم في زمن كورونا ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى