آخر الآخبارمجتمع

افتتاح البرمان المغربي .. قراءة في الخطاب الملكي

قراءة في الخطاب الملكي

لسانكم :

مصطفى امجكال ،

ألقى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله خطابا ساميا إلى عموم البرلمانيين بمناسبة افتتاح البرلمان في اخر دورة في السنة التشريعية و قبل الاستحقاقات الانتخابية .

و في قراءة سريعة لمضامين الخطاب الملكي و المعطيات الجديدة التي سطرها يمكن الحديث عن الاوليات الأتية :
صندوق محمد السادس للاستثمار :
أكد جلالة الملك في خطابه على دعم الاقتصاد الوطني من خلال الحث على تنزيل الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي وذلك من خلال إحداث صندوق أطلق اليوم جلالته اسم : صندوق محمد السادس للاستثمار يسند إليه مهام النهوض بالاقتصاد الوطني من خلال دعم المقاولات الصغرى و المتوسطة و إعطاء الاولوية للقطاعات الحيوية الاساسية كهيكلة الصناعة و الابتكار و الفلاحة و السياحة .و قد ركز جلالة الملك محمد السادس نصره الله على القطاع الفلاحي باعتباره من أهم القطاعات التي ابانت عن صمودها في وجه جائحة كورنا و لا يزال يشكل رافعة للاقتصاد الوطني ، كما دعا جلالته إلى دعم الاندماج الفلاحي و التنمية في العالم القروي عن طريق خلق المقاولات الفلاحية و التكوين في مجال هذا المجال الحيوي من أجل تنمية شاملة في المناطق القروية .

الحكامة الجيدة و ربط المسؤولية بالمحاسبة .
أشار جلالة الملك محمد السادس في خطابه أمام البرلمانيين إلى ضرورة الارتقاء بمهام المؤسسات العمومية من خلال إعادة النظر في مساطر التعيين في المناصب العمومية بما يضمن تكافؤ الفرص أمام الكفاءات الوطنية و الارتقاء بالوظيفة العمومية بما يضمن التنزيل السليم والامثل لكل البرامج التنموية التي أعطى انطلاقتها جلالته ، فقد أشار جلالته إلى عقد اجتماعي جديد قوامه الحكامة الجيدة و ربط المسؤولية بالمحاسبة .

التغطية الصحية الشاملة .
و هو الورش الاجتماعي الضخم الذي ما فتأ جلالته يشير إلى في مجموع خطاباته السامية وخصوصا خطاب العرش لسنة 2020 ، و هو الامر الذي ركز عليه جلالته بكل تفصيل في خطاب افتتاح الدورة البرلمانية اليوم ، مما يؤكد حرصه السامي على مصلحة المواطنين الصحية و الاجتماعية ، وهو ما يستدعي تعبئة جماعية شاملة لإنجاح هذا الورش الوطني الشامل .

لقد بث الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح البرلمان مجموعة من الرسائل القوية في وجه ممثلي الأمة مفادها وجوب تحمل المسؤولية الوطنية في تنزيل البرامج التنموية والمشاريع الكبرى و ضمان الحكامة الجيدة بعيدا عن المزايدات السياسية و استحضار المصلحة العليا للوطن و المواطنين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى