آخر الآخبارمحلي

الدار البيضاء في رمضان…فوضى وازدحام وتجاوزات

لسانكم :

تشهد الشوارع الرئيسية بالدار البيضاء، منذ الأيام الأولى لشهر رمضان، حركة مرور غير عادية، رغم التواجد الأمني في كل المحاور، من أجل تأمين حركة السير  وضمان انسيابيتها وتيسير جولان المواطنين وسحب أي معيقات مرورية.

فوضى وازدحام وتجاوزات هنا وهنالك، تلكم السمة التي يمكن أن تكون وصفا لوتيرة التنقل بمدينة الدار البيضاء، وسلوكيات “رعناء” تتجدد كل يوم مع هذا الازدحام وتزداد حدة مع كل رمضان، حيث يعتقد بعض السائقين أنه ما من مخرج سوى خرق القانون وتجاوز قواعد مدونة السير لتكون النتيجة حوادث وفوضى بالجملة.

 وفضلا عن ذلك، تؤرق الأوراش المنتشرة في عدة شوارع وطرقات بالمدينة، مضجع السائقين والمارة على حد سواء، نظير ما تخلفه من حفر ونتوءات في إسفلت الطرق، ناهيك عن إغلاق العديد منها بالكامل في أحيان كثيرة ودون تثبيت علامات التشوير.

 في كل يوم من أيام رمضان، وبالضبط في وقت الذروة الذي يبتدئ من الساعة الثالثة والنصف زوالا، تعرف حركة المرور اختناقا شديدا وتصبح الطرقات أكثر اكتظاظا وملئى بكل أنواع وسائل النقل من مركبات خفيفة وشاحنات من الحجم الكبير، ودراجات نارية وهوائية وأخرى ثلاثية العجلات.

  وفضلا عن مظاهر الاكتظاظ والفوضى التي تطبع حركة التنقل عبر أغلب محاور المدينة، ابتداء من الساعة الثالثة والنصف زوالا، هناك أيضا مشكل النقل العمومي، إذ أنه صار من العادي جدا ملاحظة طوابير من المواطنين في انتظار وسيلة نقل عمومية قد تأتي وقد لا تأتي تقلهم إلى وجهاتهم المفضلة.

وبهذا الخصوص، قال السيد عبد الصادق معافة، مدير قطب التواصل والتربية والوقاية الطرقية “يجب أن نعلم بأن ظاهرة السياقة في رمضان لا تتعلق فقط بمدينة الدارالبيضاء بحكم انها مدينة ضخمة تمتاز بحركية كبيرة في السير والجولان، وإنما هي ظاهرة عامة، ونحن في إطار الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية وفي إطار العمليات التحسيسيات دائما نولي أهمية خاصة لهذا الموضوع، سواء على المستوى السلوكي، أو التعامل مع الفضاء الطرقي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى