آخر الآخبارعالمي

الصحافة الدولية تتساؤل كيف وصل وقود الانفجار نترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت و لماذا يخزن هناك ؟

لسانكم :

مادة نترات الأمونيوم عبارة عن ملح أبيض عديم الرائحة يُستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية، وتسبّب بعدد من الحوادث الصناعية منها انفجار مصنع “إي. زد. أف” في مدينة تولوز الفرنسية عام 2001.

وبحسب تقديرات مصدر أمني، تعادل “القدرة التدميرية” للشحنات التي كانت موجودة في المستودع، “بين 1200 و1300 طن من مادة تي أن تي”.

و أفرزت أول التحقيقات أنه لست سنوات على الأقل، بقيت مئات الأطنان من مادة نترات الأمونيوم مخزّنة في مستودع متصدع في مرفأ بيروت، من دون أن يتحرك أحد لنقلها رغم التحذيرات، إلى أن وقعت الكارثة وانفجر المستودع ملحقاً أضراراً هائلة بالعاصمة وقتل أكثر من مئة وخمسة وثلاثين شخصا وجرح الآلاف بالإضافة للمفقودين.

و تساؤلت الصحافة الدولية عن كيفية وصول وقود الانفجار نترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت و لماذا خزن هناك طيل ستة سنوات ؟

و يرجح أن عملية التخزين كانت بسبب تفريغ استعجالي لسفينة إيرانية وقع فيها عطل مما عجل بتفريغها في مرفأ بيروت طيلة هذه السنوات .

ووفقا لتصريحات أولية ، فإن مشاكل الفساد الإداري المستشري في لبنان كان سببا كافيا لعدم التخلص من هذه الكمية ، مما تسبب هذا الإستهتار الإداري إلى كارثة خطيرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى