آخر الآخبارصحة

المركز الاستشفائي “كوفيد 19” بالغابة الدبلوماسية، نموذج لتظافر جهود مختلف المتدخلين لاحتواء الوباء

لسانكم :

مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، تم تحويل المركز الوطني للتخييم بالغابة الدبلوماسية – جنوب مدينة طنجة – إلى مركز استشفائي ميداني للتكفل بحالات الإصابة الهينة لمرضى كوفيد 19.

ومكنت هذه البنية الصحية، التي تتوفر على كافة التجهيزات والمرافق الضرورية، من دعم جهود مختلف المتدخلين لاحتواء وباء كورونا المستجد بالجهة، والتكفل في أفضل الظروف بحالات “كوفيد 19” المسجلة على صعيد جهة الشمال منذ بداية تخفيف قيود الحجر الصحي، خاصة تلك التي تحمل أعراضا طفيفة للإصابة.

في هذا السياق، اعتبرت المديرة الجهوية للصحة، وفاء أجناو، خلال زيارة للمركز، أن هذا المستشفى الميداني يعد “خطوة استباقية لرفع الطاقة الاستيعابية السريرية، في مرحلة سجلت فيها حالات إصابة حميدة، ازداد عددها بعد رفع مستوى التحاليل المخبرية بعد افتتاح مختبر أول بطنجة، ثم مختبر ثان بتطوان، ومختبر ثالث بمعهد باستور بطنجة”، موضحة أنه “مع رفع القدرة على إجراء التحاليل تم اكتشاف حالات أكثر”.

وأضافت المسؤولة أن مركز التكفل بالغابة الدبلوماسية يشكل “نموذجا للعمل المنسق مع كافة المتدخلين، من صحة عمومية وقطاع خاص وهلال أحمر وأطباء عموميين واختصاصيين وسلطات عمومية”، موضحة أن الأمر يتعلق ب “فضاء جميل يشعر المرضى والزوار بالاطمئنان بفضل العناية التي تقدمها فرق المداومة لحفظ صحة المرضى وعزل المخالطين مباشرة بعد اكتشاف الحالات للحد من انتشار الوباء”.

وأبرزت أن الطاقة الاستيعابية للمركز، المقسم إلى جناحين للرجال والنساء، تصل إلى 700 سرير قابلة للرفع، مذكرة بأن المركز استقبل، منذ افتتاحه، حوالي 1000 حالة إصابة مؤكدة، غادر نصفهم تقريبا بعد شفائهم من فيروس كورونا المستجد.

ونوهت السيدة أجناو بأن هذه البنية الصحية ساهمت في تسهيل عمليات التكفل بمرضى كورونا وتخفيف الضغط على المستشفيات العمومية للتكفل فقط بحالات الإصابة الحرجة لكوفيد 19، وتحرير أسرة المستشفيات لتقديم العناية الطبية اللازمة للمصابين بالأمراض الأخرى.

من جانبه، سجل عبد الكريم مزيان بلفقيه، رئيس قسم الأمراض السارية بوزارة الصحة، أن هذه الزيارة تأتي في إطار جولات عادية لمسؤولي وزارة الصحة إلى مراكز التكفل بمختلف التراب الوطني لدعم ومواكبة الفرق الطبية، معتبرا أن زيارة طنجة تأتي مع الارتفاع الملاحظ لحالات الإصابة، في العالم وفي المغرب، بعد الشروع في تخفيف الحجر الصحي، ما يقتضي “درجة أكبر من اليقظة ورفع القدرة الاستيعابية”.

وحث السيد بلفقيه على أهمية “الاطمئنان والثقة في المنظومة الصحية المغربية وضرورة مؤازرة المواطنين لقطاع الصحة من خلال اتباع الاجراءات الوقائية، خاصة لبس القناع الواقي بشكل دائم وسليم، واحترام التباعد الجسدي ومسافة الأمان، لكي يساهم الجميع في إخراج الجهة والمغرب من الجائحة”.

إلى جانب وزارة الصحة، عبأ الهلال الأحمر المغربي أطره الطبية وشبه الطبية وموارده المادية للمساهمة في جهود التكفل بمرضى كوفيد 19 بالمركز الاستشفائي الميداني بالغابة الدبلوماسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى