آخر الآخبارعربي

بعد محاصرتها على المستويين السياسي والدبلوماسي، “البوليساريو” تلجأ إلى إستراتيجية الأرض المحروقة

لسانكم :

أكد الأكاديمي الفرنسي- المغربي، يوسف شهاب، أن “البوليساريو” تلجأ إلى إستراتيجية الأرض المحروقة بعد محاصرتها على المستويين السياسي والدبلوماسي.

وأكد في حديث خص به وكالات أنباء مغربية، أن “+البوليساريو+ محاصرة. فبعدما أضحت تفتقد لهامش المناورة، أصبحت تلجأ إلى إستراتيجية التوتر والأرض المحروقة. والمناورات الأخيرة بمنطقة الكركرات، المنطقة العازلة الرابطة بين المغرب وموريتانيا، ليست سوى الخرطوشة الأخيرة، والوقوف الأخير في معركة تدرك جيدا أنها خسرتها على الأصعدة السياسية والقانونية والإستراتيجية”.

وذكر السيد شهاب بأنه في 30 أكتوبر 2020، اعتمد مجلس الأمن قرارا يقضي بتمديد مهمة بعثة المينورسو لمدة عام واحد حتى أكتوبر 2021، ويدعو إلى إعادة إطلاق العملية السياسية، التي يجب أن تكون واقعية وقائمة على مقترحات ملموسة. وفي هذه الحالة، فإن مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية هو الذي يحظى بأكبر قدر من المصداقية لدى العديد من البلدان الكبرى. كما يتحدث القرار أيضا عن استئناف المحادثات التي تشمل “مرة أخرى” الجزائر وموريتانيا، و”هذا ليس محايدا، بعيدا عن ذلك”.

ومن هذا المنطق -يوضح هذا الأستاذ في جامعة باريس- سوربون- “وجدت +البوليساريو+ نفسها في صعوبة بالغة: أولا قرار أممي رقم 2548 يعزز الوضع الراهن ويطيل مهمة المينورسو. ثم، لم يعد لدى المنظمة الانفصالية أسس سياسية داعمة، إن على المستوى المحلي، الإقليمي أو على مستوى الأمم المتحدة. وأخيرا، فإن +البوليساريو+، المشككة في عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، تعاني من ابتعاد الجزائر المتورطة في مشاكلها الداخلية: الحراك، الكوفيد.. إلخ. تنضاف إلى ذلك الاضطرابات والتوترات بمخيمات تندوف، حيث أدرك جيل آخر بأن +البوليساريو+ تقودهم نحو الطريق المسدود”.

و م ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى