آخر الآخبارمجتمع

جريمة حرق شابين بالمخيمات من طرف الجيش الجزائري

لسانكم :

راجت عبر مواقع التواصل الإجتماعي صور تحمل كل معاني البشع ، و هي صور الشباب الذين احرقهم الجيش الجزائري بالمخيمات بشكل بشع داخل نفق كما هو مبين في الصورة حيث كانوا ينقبون في الصحراء.

و تفاعل المجتمع الدولي مع بشاعة هذه الصور حيث عبر الكثير عبر مواقع التواصل الإجتماعي مغردين :

” بدل أن تعمل قيادة الجبهة التي ارسلت صعاليكها لاستفزاز الجيش المغربي على الاحتجاج ضد قيادة الجيش الجزائري سارعتم لتبرئتهم و اعتبرتم الأمر مجرد خطأ، متى كان حرق الجثث و مطاردة الشباب في الصحراء خطأ غير مقصود؟؟ “

” هل سكب ليترات من البنزين في النفق و إشعال النار فيه بشكل متعمد مجرد خطأ؟ “

و أكد متخصصون في قضية الصحراء المغربية ، أن تنظيم غير قادر على ضمان سلامة ساكني المخيمات هو غير جدير بالاحترام، و لا بأن يستمر بشكل فج في الادعاء بأنه ممثل الساكنة الصحراوية، كما أن من يمثلهم يجب أن تكون له القدرة على الدفاع عنهم و حمايتهم لا أن يكون أداة للتغطية على الجرائم التي ترتكب في حقهم.

و انتقد الكثير من المغردين ” الحقوقية” أمينتو حيدر و الكثير من الأصوات التي تدعي أنها تريد حماية حقوق الإنسان في الصحراء و حماية الصحراويين،أليس من تم حرقهم صحراويين؟

و أردف البعض معبرا : ” أليس سكب البنزين في نفق يعلم المجرمون أن به شبان يبحثون و ينقبون عما يسد رمقهم هو إجرام بشع يستدعي الإدانة ؟ “

و للإشارة فإن الضحايا هم:
_أماحة حمدي سويلم من قبيلة اولاد سلام يسكن في دائرة الدشرة مخيم العيون بتندوف
_عالين ادريسي من قبيلة لبرابيش يسكن في دائرة الدورة مخيم العيون بتندوف

ما رأيكم ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى