آخر الآخبارمجتمع

حريق سوق الدار الحمراء بسلا يدفع المنتخبين إلى الفرار و الإفتراء عبر قبة البرلمان

لسانكم:

تفاجئ الرأي العام المحلي بمدينة سلا على وقع سؤال تم طرحه بمجلس النواب من قبل فريق العدالة و التنمية بسلا بعنوان : ” تحول المسرح الروماني بسلا الجديدة إلى فضاء للباعة الجائلين” .

هذا السؤال الذي طرحه كل من السيد غربي يوسف و بنبراهيم عزيز و حليمي عز العرب و الزويتن محمد و أخيرا السيدة الكحلي لبنى ، يحيلنا في شكله و جوهره ضنا أن الفريق الذي صمم صيغته غير راض على مشروع سوق الصالحين و عملية نقل المستفيدين إلى فضاء مؤقت لإتمام السوق الذي غيّر شكل المدينة و أضاف قيمة نوعية لها ، و هو ما أشرنا إليه في تقريرنا المصور بعنوان ” مبادرة و نجاح ” .

و من الواضح أن تحضير توابل الإنتخابات المقبلة و شكل الكعكة أهم من تطلعات الساكنة ، حيث أن الحريق الذي شب في سوق الدار الحمراء و الذي يُجهل لحد الساعة أسباب وقوعه و لو أن صيغة السؤال الذي طُرح في قبة البرلمان تحيلنا على أكثر من تخمين ، إلا و أن المترقب السلاوي و المهتم بمستقبلها لا يزال غير متقبل لسبب غياب ممثلي ساكنة سلا بفريق العدالة قبل و في فترة نشوب الحريق و ليظهروا بسؤالهم الذي نراه كمسؤولين عن تفسير الأحداث بسلا مجرد فرار و افتراء.

كما أن المجهود الذي قامت به السلطة المحلية و بكل مكوناتها ، بحضور السيد الوالي اليعقوبي جنبا إلى جنب مع السيد عمر التويمي ، يؤكد لنا كرأي عام محلي ووطني أن منتخبي مدينة سلا لم يعد لديهم ما يقدمون سوى الهروب من الواقع إلى اختلاق الوقائع.

ففي الوقت الذي كان التجار الذين خسروا بضاعتهم و أموالهم و مصادر رزقهم ، في أشد حاجة لحضور ممثلي الأمة و منتخبين مدينتهم ، يتفاجئ نفس المتضرر بسؤال الإفتراء ليستغل معاناته عبر سؤال باهت لا يقدم الحلول  .

و يعيش البرلمان المغربي على وقع حملات انتخابية سابقة لأوانها ، غير آبهة بحاجيات المواطن السلاوي من خلال أسئلة كتابية أو شفوية اعتبرها محللوا جريدة لسانكم ، صورة من صور البوز.

جدير بالذكر أن إنجازات السلطة المحلية بمدينة سلا ، لا تنضر إلى خدمة ” السلاوين ” بمنطق البوز بقدر ما أنها منشغلة بمنطق اعملوا فسير الله عملكم و رسوله و المؤمنون …و ستتفرغ لسانكم في قابل الأيام إلى نشر برنامج موثق يحصي حجم المشاريع و الإنجازات التي تستهدف المواطن السلاوي بحرفية إعلامية مسؤولة.

إن من الأمثلة التي أثارت انتباهنا و حركت ردنا في هذا الصدد ، هذا السؤال الكتابي لأعضاء فريق العدالة والتنمية ممثلي سلا بمجلس النواب حول تحول ما يسمى بالمسرح الروماني الى فضاء للباعة، و الذي لا يمكن إلا القول فيه إفلاس في محصلة الحضور في حياة الناس.

و مع كل هذا، إلا و أن السائل تناسى أن سياسة أعضاء حزبه المسير لمقاطعة احصين التي تتواجد بها سلا الجديدة قد كانت مسؤولة على خلق عدة ظواهر سلبية اجتماعية واقتصادية بهذه المنطقة و سنتحدث عنها في سياق مقبل … وسنفرغ للأمر.

إقرأ السؤال الذي تم طرحه بمجلس النواب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى