آخر الآخبارمجتمع

على غرار مدينة الدار البيضاء، حي اليعقوب المنصور يفاجئنا بفلتان أخلاقي و لسانكم تجلد نفسها” عاشوراء و صور “

لسانكم :

س ع المعزوزي،

شهد ليلة أمس حي يعقوب المنصور بالرباط على غرار بعض أحياء مدينة الدارالبيضاء، بعض الاعتداءات الجسدية التي كان ضحيتها رجال السلطة ( قائد وباشا )، والعديد من عناصر القوات العمومية (رجال أمن وقوات مساعدة…).

هذا الأمر الذي يؤكد تأكيدا فعليا أننا في طريق فقدان آخر قلاع البناء المجتمعي المغربي والمتمثلة في مفهوم: التربية على المواطنة..!

و من أكثر الأسئلة التي تطرحها لسانكم على الرأي العام الوطني بما في ذلك الجسد الصحفي الذي أصبح مكتفيا بنشر البلاغات و البيانات ، في وقت أصبحنا كلنا كجسد صحفي مواطن مسؤول عن إنتاج مواد إعلامية سنوية تسبق هذه الأحداث قبل وقوعها من باب التنوير و التنبيه لخطورة الحدث.

و تتوجه لسانكم إلى كل المنابر و الزملاء الصحفيين داخل و خارج المغرب ، بسؤال المرحلة و هو لماذا لم يتم إعلان حالة السبق المهني في التصدي لهذه السلوكيات إعلاميا و صحفيا ، إعمالا بأن بعضنا كان ينتظر بل و يعطي أوامره إلى فريقه المكلف بالتصوير لنقل ” الروينة ” و الظفر بالبوز قبل الآخرين .

أليس أخلاقيا و مهنيا و من المفروض الإنخراط في كل المبادرات المساهمة في التربية و التنوير و التنبيه ؟

إن ما وقع ليلة أمس الأحد من عاشوراء 2020، يحيلنا إلى سرعة بديهة الجسد الصحفي و بعد نضره في معالجة بعض الأشياء قبل وقوعها بما يخدم الصالح العام للوطن …

و تتوقع لسانكم و أصدقائها من الجرائد الوطنية و الدولية ، أن ننتبه في قابل السنوات بما في ذلك التصدي لهذه السلوكيات بحس مهني مسؤول قبل وقوعها…

شاهد الصور :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى