الصفحة الرئيسية / آخر الآخبار / مهرجان ما يسمى بالاتحاد العربي المصري للفنون يتعمد إزالة الصحراء المغربية من خريطة المغرب

مهرجان ما يسمى بالاتحاد العربي المصري للفنون يتعمد إزالة الصحراء المغربية من خريطة المغرب

شارك-partager

 

لسانكم :

ليست المرة الأولى التي تفعلها جهات مصرية تحت يافطة النشاط الثقافي أو الفني ومعنى هذا أن هذا المهرجان يكون قد تلقى دعما من مرتزقة البوليساريو أو جهات خونة أو باتفاق مع أعداء وحدتنا المغربية , لكن الفنانة التشكيلية المغربية سارة طويل أقامت الدنيا على ظهر هؤلاء المسؤولين على هذا البرنامج الفني الإفتراضي الذي شارك فيه بعض الفانين المغاربة ولم يهتموا يالخريطة التي وضعها المهرجان على صدر ملصقه بل ومنهم من كتب وصرح نحن فنانون ولاعلاقة لنا بخريطة المغرب بالصحراء أو بدونها حسب ماجاء في تدوينة بعض المحسوبين على الفن التشكيلي , فعلا وقعت هذه المؤامرة سنة 2017 وشارك مغاربة في مهرجان مصري وبثرت الصحراء من خريطة المغرب ولم يهتم إلا المخلصون للعلم وللثوابث الوطنية .

المهرجان الإفتراضي الفني الذي نظمته جهة مصرية تعلم علم اليقين على أنه لايمكن وضع خريطة دولة نصفها مقطوع وملون بالأبيض ولاتوجد على موقع غوغل خريطة للمغرب بصفها الجنوبي أبيض ومقطوع , وقد افتضح أمر هذا المهرجان المدفوع الثمن وافتضح سماسرته الذين قبلوا مشاركة مغاربة فنانين لم يتدخلوا ولم يكلفوا أنفسهم كتابة استنكار أو المطالبة بتغيير الخريطة مع الإعتذار حتى يأتي صوت فنانة مغربية من بلجيكا لتقلب الطاولة على مسؤول المهرجان وعلى شخص قالوا أنه ضيف شرف هذا المهرجان مع أنه لايجمعه أي رابط مع الفن التشكيلي ولا حتى الرسم فوق الماء !!!!! ومن خلال هذه الكتابة التي دفعنا إليها حب الوطن ولا شيء غيرها نوجه ندائنا الى كل الفنانين العرب والمغاربة وكل الشرفاء الذين يخشون على أوطانهم تسلل المرتزقة والخونة أن يقاطعوا هذا المهرجان الممسوخ الذي لايحترم أخلاقيات الفن ولا يعرف معنى أن تمس خريطة وطن وتلعب بمقدسات دولة , وعلى كل الفنانين التشكيليين أو المثقفين أن ينتبهوا الى مثل هذه المهرجانات المزيفة التي تبيع قضايا الأوطان ولا تقدر سيادات الدول العريقة , وإليهم نقول أن الفن ليس تجارة وسمسرة وإرتزاق , وإنما هو رسالة نبيلة وأمانة إنسانية عالية الهمم وجهاد حضاري يستعمله المبدعون للدفاع عن قضاياهم ورحم الله الفنان الفلسطيني ناجي العالي الذي مات وفي يده ريشة ولوحاته خلدت في تاريخا تدرسه الأجيال وليس مهرجانات تبيع الرسالة الفنية بدريهمات سوداء يسجل أصحابها في مزابل التاريخ .

حول lisankom

lisankom

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image