آخر الآخبارمقالات

هل فشل السياسيون في تدبير مدينة سلا رغم الإلتفاتة الملكية ؟؟

لسانكم :

بقلم نور الدين مجاهد،

لا احد ينكر أن هناك رغبة والتفاتة ملكية للملك محمد السادس لرفع المعاناة عن السلاويين، بغية تحقيق استراتيجيات التنمية المستدامة وخططها التنموية وتطوير البنية التحتية بمدينة سلا.

ولكن النتائج غالباً ما تأتي مخيبة للآمال، حتى الاصلاح الاقتصادي لا تجنى ثماره بل في كثير من الاحيان لينعكس سلبياً، وينعكس الى ارتفاع في مستوى معيشة الفرد من غلاء وزيادة في الضرائب المختلفة .

لكن نجد في نفس الوقت احتكار مجموعة من رجال الاعمال لمقدرات المدينة وتوجيه الاقتصاد لصالحهم ومصالحهم، والذين ورطوا كثيراً من السياسيين في قضايا فساد اثرت بشكل مباشر على اقتصاد المدينة.

والموضوع يعود اما لجهل بعض السياسيين او التغاضي المتعمد عن ذلك التمادي، لكسب مزيداً من المصالح الشخصية والمكتسبات المالية وهذا ما آلت اليه الامور وكثير منا لا يملك الاجابة لماذا تمادى الفاسدون والكل يعلم ويدري بما يفعلون وإلى متى ولا بد من أن تكون هناك قرارات صارمة لمثل هؤلاء بوقت مبكر وليس بوقت متأخر.

فالفساد أصبح يطال البنية التحتية للمدينة من الاعتداء على الاراضي بشكل او بآخر والمشاريع التي تشهد اختلالات كبيرة.

وكل ذلك يعود الى ضعف سياسات الاصلاح السياسي والاقتصادي، لذلك وجب تطبيق حكامة جيدة بشكل فعلي وحقيقي وليس نظرياً بمعنى خضوع كافة الجهات المعنية من مجالس منتخبة بشتى ألوانها للإرادة الملكية الرشيدة ، قائمة على المتابعة والتقييم والنزاهة والمساءلة وتقييم القرارات المتخذة.

فهناك قانون يجب أن يطبق على الجميع لكننا اصبحنا نشاهد تجاوزات كثيرة ولا من يحرك ساكناً، سوى مهاترات على مواقع التواصل الاجتماعي، فإلى اين نحن ذاهبون؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Enter Captcha Here : *

Reload Image

زر الذهاب إلى الأعلى